الماثونية

ماذا تعرف عن الماثونية

ماذا تعرف عن الماثونية سؤال يدور في ذهن بعض الأشخاص، ولذا نجده تصدر محركات البحث في جوجل، إذ أنه كل فترة تثار بعض النقاشات في كافة وسائل الأعلام وكذلك منصات التواصل الاجتماعي المختلفة عن الماثونية وتأثيرها على العالم بأكمله، ومن الجدير بالذكر أن هذه النقاشات دائمًا يكون وراءها بعض المؤامرات، ونظرًا لأهمية هذا الموضوع فسوف نتناول كل تفاصيله خلال هذا المقال.

ماذا تعرف عن الماثونية

ماذا تعرف عن الماثونية؟

يجب الإشارة إلى أن الماسونية هي عبارة عن حركة كما يطلقون على أنفسهم والتي يهدفون فيها إلى المساعدة بين الأطراف وتكوين الصداقات ونشر الخير بين الناس.

ولكن هذه الحركة عانت كثيرًا من عداء الكنيسة وبعض المسيحيين الملتزمين، كما اتهمها البعض على أنها حركة تقوم بنشر تعاليم الليبرالية وكذلك نشر العلمانية وبعض التعاليم الشيطانية في العالم كاملًا،

وكذلك قد اتهموا بأنهم يريدون القضاء على كافة الأديان السماوية، من خلال اتباع بعض الأساليب الخبيثة والسرية التي تقوم على الخداع حتى يستطيعون السيطرة على العالم.

يجب معرفة أن جذور الحركة الماسونية بدأت منذ القرون الوسطى، مع انتشار الطلب على بناء عدد من الكاتدرائيات المسيحية، كما يعرفها البعض بأنها عبارة عن امتداد لتنظيم عسكري كان يطلق عليه اسم فرسان الهيكل، والذي ظهر في أواخر الحملة الصليبية والتي كانت تهاجم المشرق العربي.

درجات الماثونية

الحركة الماسونية تمتلك ثلاثة من الفروع، أول فرع لها يطلق عليه اسم (المحفل الأزرق) والذي يحتوي على ثلاث درجات، الأولى تتمثل في (تلميذ الصنعة وهو المستجد) ويلي هذه الدرجة (زميل الصنعة) ثم درجة (المعلم البناء).

أما ثاني فرع فيتمثل في (الطقس اليوركي) ويتكون هذا الفرع على عشر درجات مختلفة، والفرع الثالث وهو (الطقس الاسكوتلندي) ويحتوي على 32 درجة متنوعة، وبالنسبة لأعلى درجات الحركة الماسونية فتتمثل في (معروفة للعلن) وهي في المركز الثالث والثلاثين من الدرجات.

يجب معرفة  أن الانضمام لهذه الحركة لا يتوقف على دين بعينه، بل يستطيع أي شخص الانضمام لها بسهولة.

رموز وإشارات الماثونية

إن الحركة الماسونية دائمًا كانت ترتبط ببعض الرموز وبعض الإشارات مثل الزاوية والفرجار واللذان يعبران عن الطبيعة الأخوية للحركة.

كما يمكننا أن نشاهد بداخل هذان الرمزان رمز ثالث وهو النجمة أو الشمس وهذا الرمز يشير إلى الحقيقة والمعرفة، كما يمكننا أن نشاهد رمز آخر وهو العين.

كذلك يوجد رمز حرف G والذي يمثل اختصار لكلمة God أي الله، حيث أن جميع المنضمين للحركة الماسونية يؤمنون بوجود صانع لهذا الكون أو كما يسمونه (مهندس الكون الأعظم).

ترمز العين الموجودة بداخل الفرجار إلى العين التي ترى كل الأمور، حيث تشير إلى الإله الذي يعرف كل ما يدور في النفوس وقلوب البشر.

إن أعداء الحركة الماسونية يقولون أن رمز العين الخاص بهم لا تمثل عين الله، ولكنها تمثل عين الشيطان الذي يهدفون من خلال بعض أنشطتهم محاولة السيطرة على العالم كله، وترمز هذه العين إلى أنهم يرون كل ما يحدث في هذا العالم وأنه تحت سيطرتهم.

كما تقول مؤلفة كتاب شرح الرموز الماسونية أن حرف G إشارة إلى كوكب الزهرة، والذي يعبر عن العضو الذكري للرجل.

ويقول البعض الآخر من أعداء هذه الحركة أن رمز العين تشير إلى الختم الخاص بالولايات المتحدة، كما تدل على عملة الولايات المتحدة وهو الدولار الورقي.

ويشيرون إلى أن كل الكلمات التي يكتبها الماسونيين تعبر عن حبهم ورغبتهم في السيطرة على العالم أجمع، من خلال اعترافهم بأنهم أصحاب الختم الأعظم الخاص بالولايات المتحدة وبالتالي فإن الحركة الماسونية هي أساس كل شيء في العالم.

الجدير بالذكر أن جميع أفراد هذه الحركة يمنعون التحدث عن الدين والسياسة، بالرغم من أن بعضهم يحتلون شخصيات قيادية في بعض الدول الكبرى مثل رئيس الوزراء البريطاني السابق.

يجب الإشارة إلى أن هذه الحركة من الحركات الخبيثة التي أثرت على العالم بالسلب ولا تمثل أي دين سماوي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى